Path Dependence: Why Voters Turn to Traditional Parties Over Independents in Lebanon’s Election

By Connor Kanso

April 26, 2022

Scroll Down For Infographic

قم بالانتقال الى الأسفل للنسخة العربية والإنفوجرافيك

A new nationally representative study on voter intentions reveals hope for independents, while showing traditional parties maintain their voter base through tradition, identity politics, and political clientelism.

Two and a half years, three prime ministers, an exploded capital, and billions still stuck in the banks have done little to lift the grapple hold of the 30-year political hegemony of Lebanon’s ruling elite. With parliamentary elections slated for May 15, the Lebanese will have their first chance at democratic change in the country since the October 2019 uprising and financial crisis. Yet whether they choose the old guard or the new blood will come down to their intentions on the day, the topic of a new poll of over 4600 eligible voters conducted by Oxfam.

To start, voter apathy looks to be widespread with just 54% of those polled saying they would vote in the parliamentary elections. While actual turnout at polls may wella differ, the figure gives a good indication that the historical trend of half the electorate turning out on voting day may persist. The past few months seem to have been pivotal in enhanced support for independent candidates: compared to previous polling by the Konrad Adenauer Foundation in December 2021, the number of respondents intending to vote independent has almost doubled.[1] And among those who now say they will vote in the next election, 48% said they would vote for independent candidates, defined in this study as candidates which had not previously entered parliament. [2]

That may sound like a boon for an opposition with one semi-independent candidate in office. But the number significantly changes when accounting for urbanisation. In more urban areas such as Beirut, 66% registered to vote there say they will vote for independent candidates, relative to 51% Aley-Shouf and just under 20% in Tyre-Zahrani.[3] These results indicate that, as expected, these districts are the most likely to see independents win seats while traditional parties in the south wipe out the opposition.

The proportional representation (PR) voting system, introduced in 2017, replaced a majoritarian winner takes all system. PR allows for seats to be allocated based on share of votes and, in theory, should benefit minority candidates and encourage voter turnout. However, in practice the PR system introduced several caveats that undermine its progressive veneer. Christophe Kairouz, a senior research assistant at Lebanese Association for Democratic Elections (LADE) outlined two main factors in the electoral system that disadvantages independent candidates: 1) A high electoral threshold and 2) Gerrymandering and Sectarian Distribution. For a PR system to work, a low electoral threshold is needed (under 5%). In Lebanon, the electoral threshold is extremely high and ranges from “7.7% up to 20%”. For example, Tyre-Zahrani has an electoral threshold at 14% whereas Aley-Chouf candidates are only required 7.7% of votes to gain a parliamentary seat. A high electoral threshold makes it more difficult for independent candidates to gain a seat, unlike traditional candidates who have larger resources, alliances, and mechanisms of support. Gerrymandering and sectarian quotas also greatly contribute to entrenching traditional parties. The voting districts have been gerrymandered “to maximize the benefits of forthcoming electoral alliances.”[4] The law has manipulated the boundaries to where there is clear confessional majority effectively reducing the religious and ideological diversity of a district to a point where minority or opposition votes are negligible.

The rural-urban divide is also likely explained by recent history. In 2018, only 35% of Beirut’s eligible voters turned out on the day. Since then Aug. 4th Blast, concentration of protests, months of sit ins and civic discussions in the capital likely account for a doubling of the expected turnout. At the same time, in the south, traditional parties such as Hezbollah and Amal have long provided social services such as education, healthcare, and microfinance for their members while the state has long been absent. Finally, the polling in Aley-Shouf supports the argument that voters participate more when the margin of votes between competing parties is small when compared to Tyre-Zahrani.[5]

Interestingly, those above the age of 60 expressed the highest desire to vote independent at 58%, while the lowest age bracket (21-30 years) had the second highest intention to vote independent at 52%. The findings indicate that senior citizens may have reached the point where they no longer support their traditional parties. Given senior’s influential roles in household decision making and ‘trickle down’ family voting, opposition candidates would do well to target campaigns at this cohort.

Confessional Complex

While the findings of the study do give some hope for the opposition in more well-off urban areas, or those with smaller number of overall voters, they also indicate that sect and family remain the stronghold of traditional parties’ appeal to their voter base. In fact, 50% of those voting for traditional parties stated ‘historical reasons,’ for their choice compared to less than 1% among independent candidates. This trend continues with questions on commitment to village, family, and region all polling heavily in favor of traditional candidates relative to independents (see infographic). This indicates that factors which contribute to fear of others and sectarian-based voting continue to dominate the logic of voters who support traditional parties, even if they don’t think too highly of those they vote for: A whopping 98% of respondents thought that the ruling elite’s performance was bad (79%) or average (19%); yet 40% of those who answered “bad” were still planning on voting for traditional parties. Over 50% of respondents will refrain from voting due to lack of promising candidates

Patronage over policy

What’s also clear from the findings of the poll is the financial power and patronage of traditional parties relative to independents still holds sway over voters. Oxfam found that 53% of respondents who will vote for traditional parties and 41% of those who will vote for independent parties reported knowing of vote-buying in their neighborhoods. Vote-buying translates in many different ways such as providing transportation to polling stations, provision of electricity bought on the black market, and of course the most direct exchange of cash for votes. Vulnerable groups have long been the target of vote-buying and clientelism in Lebanon, however with the deteriorating economic situation it has only become cheaper and easier for traditional parties to purchase political power. With over 80% of the population living in multidimensional poverty, the vast majority of voters can now be considered vulnerable. [6]

Yet political patronage goes beyond vote-buying, and has been known to hold a monopoly over public sector services and jobs. With political and economic deterioration of the country also meaning less public services being offered by the state, citizens’ reliance on the clientelist networks of their political leaders only seems to have deepened. According to Oxfam’s study, 32% of those who intend to vote for traditional political parties will do so because those parties support them financially at the village, region, or confessional level, compared to just 0.8% for independents.

Less access to services is also connected with support towards traditional parties (and their patronage systems), particularly with regard to education. Indeed, as formal education increases, so does the likelihood that respondents will vote for independent candidates, ranging from 44% at the lowest education bracket increasing linearly to 56% for those with graduate degrees. Respondents as a whole, however, still expressed more trust in independent candidates in their ability to improve the economic crisis (63%), living conditions (62%), and governance without corruption (55%), compared to 40%, 43%, and 40% respectively with traditional candidates. On the whole there is more nominal faith in independents to govern more effectively.

Liminal Space

The past two and a half years have left Lebanese in a liminal space awaiting political and economic reform. With long awaited elections finally upon voters, making a choice will not be easy. In a system where the majority no longer trusts the democratic process, or the implementation of law, it is difficult for many voters to see the elections as an effective tool of political change.

The demoralization campaign of the ruling elite coupled with a confounded electoral law which favors them in most districts as has left many voters believing there is no alternative. Thus not voting, or voting for along confessional lines still looks to be an act of self-preservation for many, something which understandably trumps having specific policy agendas to guide their vote.

Because independent candidates were unable to unify under one clear message, the deluge of candidates with little party or name recognition may have put off many voters from turning away from the traditional political parties. Because independent candidates’ disunity has been taken over by traditional political patronage and confessional fear, no one should expect independent candidates to make sweeping gains against the traditional parties.

That said, legislative elections are fueling the hope for change, and independent candidates have gained ground especially in Beirut and Aley-Shouf electoral districts. Citizens may not see the change they wish on the night of the elections, but it must be recognized that the political consciousness of the Lebanese has already changed for the better. No matter what the result, these elections will be an important moment of learning for democracy in the country.

Triangle’s new media project – The Alternative | البديل  – aims to promote a more informed democratic discourse in Lebanon, which prioritises political accountability and common sense over sectarian slogans and fear-mongering.

[1] L’Orient Today, 2022, “A quarter of Lebanese would consider voting for an independent figure in May’s legislative elections”, online at: https://today.lorientlejour.com/article/1290925/a-quarter-of-lebanese-would-consider-voting-for-an-independent-figure-in-mays-legislative-elections.html

[2] Puala Yacoubian is considered an independent candidate.

[3] The North of Lebanon was not included in the polling.

[4] Anthony El Ghossain, 2017, ”One Step Forward for Lebanon’s Elections”, Carnegie Endowment for International Peace, online at: https://carnegieendowment.org/sada/71496

[5] Rihab Sawaya, 2021, ”An Economic Analysis of Revolutions, Voting Behavior and Voter Turnout”, Online at: https://repositorium.sdum.uminho.pt/bitstream/1822/75721/1/Revised_Thesis_RihabRSawaya%20%281%29.pdf

[6] UN ESCWA, 2021, ESCWA warns: ”Three-quarters of Lebanon’s residents plunge into poverty”, online at:www.unescwa.org/news/escwa-warns-three-quarters-lebanon%E2%80%99s-residents-plunge-poverty

For media inquiries:
info@thinktriangle.net

 

حول التبعية المطلقة.. لماذا يلجأ الناخبون إلى الأحزاب التقليدية على حساب الأحزاب المستقلة في لبنان؟

بقلم: كونور قانصو

كشفت دراسة جديدة على الصعيد الوطني تحول نوايا الناخبين اللبنانيين اتجاه المرشحين المستقلين، مع حفاظ الأحزاب التقليدية على قاعدة ناخبيها من خلال التقاليد وسياسات الهوية والمحسوبية السياسية.  

وبعد عامين ونصف، وثلاثة رؤساء وزراء ورأس مال متفجر، لا تزال المليارات عالقة في البنوك بقبضة النخبة الحاكمة المهيمنة في لبنان منذ 30 عاماً، لكن مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية في 15 مايو (أيار) ستتاح للبنانيين فرصتهم الأولى للتغيير الديمقراطي في البلاد منذ انتفاضة أكتوبر 2019 والأزمة المالية، ومع ذلك، سواء اختاروا الحرس القديم أو الدم الجديد فإنهم سوف يحققون مبتغاهم في ذلك اليوم حسب استطلاع جديد لأكثر من 4600 ناخب مؤهل أجرته منظمة أوكسفام.  

ويبدو أن اللامبالاة منتشرة بين الناخبين على نطاق واسع، حيث أشار 54% من المستطلعين إلى إنهم سيصوتون في الانتخابات البرلمانية، في حين أن نسبة المشاركة الفعلية في الاقتراع قد تختلف بشكل كبير، حيث تضيف هذه الإحصائية مؤشرات تاريخية اتجاه نصف الناخبين للإدلاء بأصواتهم في يوم الاقتراع، كما يبدو أن الأشهر القليلة الماضية كانت محورية في تعزيز الدعم للمرشحين المستقلين مقارنة بالاستطلاع السابق الذي أجرته مؤسسة كونراد أديناور في ديسمبر (كانون الأول) العام الماضي، حيث تضاعف عدد المستجيبين الذين يعتزمون التصويت بشكل مستقل، ومن بين أولئك الذين يقولون الآن إنهم سيفعلون ذلك في الانتخابات القادمة، قال 48% إنهم سيصوتون لمرشحين مستقلين، تم تعريفهم في هذه الدراسة على أنهم من المرشحين الذين لم يدخلوا البرلمان من قبل.   

قد يبدو ذلك بمثابة نعمة للمعارضة مع مرشح واحد شبه مستقل في المنصب، لكن الرقم يتغير بشكل كبير عند احتساب دوائر المناطق الحضرية كدائرة بيروت على سبيل المثال لا الحصر، حيث قال 66% من المسجلين للتصويت في تلك المناطق إنهم سيصوتون لمرشحين مستقلين، مقابل 51% في دائرة الشوف-عاليه، وأقل بقليل من 20% في دائرة صور-الزهراني، وتشير هذه النتائج كما هو متوقع إلى أن هذه الدوائر هي الأكثر احتمالاً لرؤية المستقلين يفوزون بمقاعد بينما الأحزاب التقليدية في الجنوب ستقضي على المعارضة.  

تم تقديم نظام التصويت بالتمثيل النسبي (PR) في عام 2017 ليستبدل نظام الفائز بالأغلبية، ويسمح هذا النظام بتخصيص المقاعد على أساس حصة الأصوات، ومن الناحية النظرية يجب أن يخدم مرشحي الأقليات ويشجع إقبال الناخبين، ومع ذلك من الناحية العملية قدم نظام الفائز بالأغلبية العديد من التحذيرات التي تقوض قشرته التقدمية، ويشير كبير مساعدي الأبحاث في الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات كريستوف كيروز إلى وجود عاملين رئيسيين يلحقان الضرر بالمرشحين المستقلين في النظام الانتخابي، وهما عتبة انتخابية عالية أولاً، والتلاعب بالدوائر الانتخابية والتوزيع الطائفي ثانياً، ولكن نظام التصويت بالتمثيل النسبي يحتاج إلى عتبة انتخابية منخفضة (أقل من 5%) لتحقيق نتائج عادلة للمرشحين المستقلين.  

وتعتبر العتبة الانتخابية في لبنان عالية للغاية حيث تتراوح من 7.7% إلى 20%، وعلى سبيل المثال لا الحصر، تمتلك صور-الزهراني عتبة انتخابية تبلغ 14%، في حين أن مرشحي الشوف-عاليه بحاجة إلى 7.7% من الأصوات للحصول على مقعد برلماني، مما يزيد ارتفاع عتبة الانتخابات من صعوبة حصول المرشحين المستقلين على مقعد، على عكس المرشحين التقليديين الذين لديهم موارد وتحالفات وآليات دعم أكبر، كما يساهم التلاعب في الدوائر الانتخابية والحصص الطائفية بشكل كبير في ترسيخ الأحزاب التقليدية، بالإضافة إلى التلاعب في الدوائر الانتخابية “لتعظيم فوائد التحالفات الانتخابية القادمة”، فقد تم التلاعب القانون بالحدود حول تمركز الأغلبيات الطائفية بشكل واضح، مما قلل بشكل فعال من التنوّع الديني والأيديولوجي للمنطقة إلى نقطة تكون فيها أصوات الأقليات أو المعارضة ضئيلة للغاية.  

ومن المحتمل أيضاً أن يفسر التاريخ الحديث الفجوة بين الريف والحضر، حيث شارك 35% فقط من الناخبين المؤهلين في بيروت في انتخابات عام 2018، ومنذ ذلك الحين وبعد انفجار يوم الرابع من أغسطس (آب) 2020، وتركّز الاحتجاجات والاعتصامات والمناقشات المدنيّة في العاصمة فإنه من المحتمل أن تدفع هذه الأحداث إلى مضاعفة الإقبال المتوقع، وفي الوقت ذاته لطالما قدمت الأحزاب التقليدية مثل حزب الله وحركة أمل خدمات اجتماعية، كما الحال على سبيل المثال لا الحصر مع التعليم والرعاية الصحية والتمويل الصغير لأعضائها في الجنوب، بينما كانت الدولة غائبة منذ فترة طويلة، وفي النهاية يؤيد الاقتراع في الشوف-عاليه الحجة القائلة بأن الناخبين يشاركون أكثر عندما يكون هامش الأصوات بين الأحزاب المتنافسة ضئيلاً عند مقارنته بـصور-الزهراني.  

ويثير الاهتمام أن أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً أعربوا عن رغبتهم في التصويت بشكل مستقل بنسبة 58%، في حين أن الفئة العمرية الأدنى (21-30 عاماً) لديها ثاني أعلى نية للتصويت بشكل مستقل بنسبة 52%، وتشير النتائج إلى أن كبار السن ربما وصلوا إلى النقطة التي لم يعودوا يدعمون فيها أحزابهم التقليدية، وإذا أمعنا النظر بالأدوار المؤثرة لكبار السن في صنع القرار الأسري والتصويت الأسري “المتدفق”، فإنه من الأفضل لحملات مرشحي المعارضة التركيز على هذه المجموعات.  

طائفية مركبة  

تعطي نتائج الدراسة بعض الأمل للمعارضة في المناطق الحضرية الأكثر ثراءً أو لمن لديهم عدد أقل من الناخبين بشكل عام، فهي تشير أيضاً إلى أن الطائفة والأسرة تظلان معقل جاذبية الأحزاب التقليدية لقاعدة الناخبين، فقد ذكر في الواقع أن 50% من المصوتين للأحزاب التقليدية لديهم “أسباب تاريخية” لاختيارهم مقارنة بأقل من 1% بين المرشحين المستقلين.  

إن هذا الاتجاه يستمر مع أسئلة حول الالتزام بالقرية والأسرة والمنطقة، والتي تظهر فيها استطلاعات الاقتراع بشكل كبير لصالح المرشحين التقليديين مقارنة بالمستقلين (انظر الرسم البياني)، وهو ما يشير إلى أن أساليب الترهيب والتصويت الطائفي لا تزال من العوامل المهيمنة على منطق الناخبين الذين يدعمون الأحزاب التقليدية حتى لو لم يفكروا كثيراً في أولئك الذين يصوتون لهم، فقد اعتقد 98% من المستجيبين أن أداء النخبة الحاكمة كان سيئاً (79%) أو متوسط (%)، ومع ذلك فإن 40% ممن أجابوا بأنهم “سيئين” ما زالوا يخططون للتصويت للأحزاب التقليدية، بينما سيمتنع أكثر من 50% من المستجيبين عن التصويت بسبب عدم وجود مرشحين واعدين.  

المحسوبية فوق السياسة   

 ما يتضح أيضاً من نتائج الاستطلاع هو أن القوة المالية ورعاية الأحزاب التقليدية لا تزال تسيطر على الناخبين، حيث وجدت منظمة أوكسفام أن 53% من المشاركين الذين سيصوتون للأحزاب التقليدية، بالإضافة إلى 41% ممن سيصوتون لأحزاب مستقلة قد شهدوا شراء للأصوات في أحيائهم، ويتجسد شراء هذه الأصوات بعدة طرق مثل توفير النقل إلى مراكز الاقتراع، وتوفير الكهرباء المشتراة من السوق السوداء، وبالتأكيد التبادل النقدي الأكثر مباشرة للأصوات، إذ لطالما كانت الفئات الضعيفة هدفاً لشراء الأصوات والعملاء في لبنان، ولكن مع تدهور الوضع الاقتصادي أصبح شراء الأحزاب التقليدية للسلطة السياسية أرخص وأسهل، و مع وجود أكثر من 80% من السكان الذين يعيشون في فقر متعدد الأبعاد يمكن الآن اعتبار الغالبية العظمى من الناخبين ضعيفة.  

ومع ذلك فإن المحسوبية السياسية تتجاوز شراء الأصوات، ومن المعروف أنها تحتكر خدمات ووظائف القطاع العام، وفي ظل التدهور السياسي والاقتصادي للبلاد الذي يعني أيضاً قلة الخدمات العامة التي تقدمها الدولة، يبدو أن اعتماد المواطنين على شبكات العملاء من قادتهم السياسيين قد تعمّق، إذ وفقاً لدراسة أوكسفام فإن 32% ممن يعتزمون التصويت للأحزاب السياسية التقليدية سيفعلون ذلك لأن هذه الأحزاب تدعمهم مالياً على مستوى القرية أو المنطقة أو الطائفة، مقارنة بـ 0.8% فقط للمستقلين، كما يرتبط انخفاض فرص الحصول على الخدمات بالدعم المقدم للأحزاب التقليدية (ونظم المحسوبية الخاصة بها)، ولا سيما فيما يتعلق بالتعليم.  

في الواقع تزداد احتمالية تصويت المستجيبين لمرشحين مستقلين مع زيادة التعليم الرسمي، ، حيث تتراوح من 44% من أدنى شريحة تعليمية بشكل خطي إلى 56% لمن لديهم شهادات عليا، ومع ذلك لا يزال المستجيبون ككل يعبرون عن ثقتهم في المرشحين المستقلين من خلال قدرتهم على تحسين الأزمة الاقتصادية (63%)، وظروف المعيشة (62%)، والحوكمة بدون فساد (55%)، مقارنة بـ 40% و43% و40% على التوالي مع المرشحين التقليديين، ويظهر بشكل عام أن هناك إيمان اسمي أكبر بالمستقلين للحكم بشكل أكثر فعالية.  

حالة انتقالية  

لقد ترك العامان والنصف الماضيين اللبنانيين في حيز محصور في انتظار الإصلاح السياسي والاقتصادي، وأخيراً مع الانتخابات التي طال انتظارها لن يكون الاختيار سهلاً على الناخبين في ظل نظام لم تعد فيه الأغلبية تثق في العملية الديمقراطية أو في تنفيذ القانون، مما يصعب على العديد من الناخبين رؤية الانتخابات كأداة فعالة للتغيير السياسي.  

حيث اقترنت حملة إحباط معنويات النخبة الحاكمة بقانون انتخابي مرتبك يفضلهم في معظم الدوائر، كما ترك العديد من الناخبين يعتقدون أنه لا يوجد بديل، ومن ثم فإن عدم التصويت أو التصويت على أسس طائفية لا يزال يبدو أنه عمل من أعمال الحفاظ على الذات بالنسبة للكثيرين، وهو أمر يتفوق بشكل مفهوم على وجود أجندات سياسية محددة لتوجيه تصويتهم.  

ونظراً لأن المرشحين المستقلين لم يتمكنوا من الاتحاد تحت رسالة واحدة واضحة، فقد يكون طوفان المرشحين الذين لديهم القليل من الاعتراف بالحزب أو الاسم قد منع العديد من الناخبين من الابتعاد عن الأحزاب السياسية التقليدية، ولأن انقسام المرشحين المستقلين قد استحوذ عليه المحسوبية السياسية التقليدية والخوف الطائفي، فإنه لا ينبغي لأحد أن يتوقع من المرشحين المستقلين تحقيق مكاسب كاسحة ضد الأحزاب التقليدية.  

ومع ذلك، فإن الانتخابات التشريعية تغذي الأمل في التغيير، وخصوصاً مع اكتساب المرشحين المستقلين مكانة خاصة في دائرتي بيروت والشوف-عاليه الانتخابيتين، وقد لا يرى المواطنون التغيير الذي يرغبون فيه ليلة الانتخابات، ولكن يجب الاعتراف بأن الوعي السياسي للبنانيين قد تغير فعلياً إلى الأفضل، وبغض النظر عن النتيجة فإن هذه الانتخابات ستكون لحظة مهمة لتعلّم الديمقراطية في البلاد.  

 يهدف مشروع “تراينجل” الإعلامي الجديد “البديل” إلى ترويج خطاب ديمقراطي أكثر استنارة في لبنان، خطابٌ يعطي الأولوية للمسائلة  السياسية والفطرة السليمة فوق الشعارات الطائفية والترهيب. 

Share this: