Scroll Down For Arabic
قم بالانتقال الى الأسفل للنسخة العربية

Eternal Compromise: The Ambiguities of UNIFIL in LebanonPeacekeeping mission reading between the lines to keep the peace

By Shaya Laughlin

October 19, 2022

There is nothing ‘interim’ about the UN’s peacekeeping force in Lebanon which has been in the country since 1978. The fact that the United Nations Interim Force in southern Lebanon still needs to renew its mandate every year since the late 70s is almost comic for a force that has been in the same place for about 40 years. But there are ostensibly good reasons for this ambiguity. 

UNIFIL’s mandate may be black and white on paper, but a close look at its wording leaves room for a greyscale of interpretations. The United Nations Security Council unanimously voted in August to renew the peacekeeping mission’s mandate for another year. The process is usually conducted yearly to discuss and agree on the role of UNIFIL which was established in Lebanon’s south to monitor the withdrawal of the Israeli army and restore the Lebanese Armed Forces (LAF) presence in the area. 

Behind closed doors, however, this year’s unanimity covered up increasingly tense discussions on the interpretation of the peacekeeping mission’s mandate. Negotiations proved difficult in New York, as UN Security Council member states went back and forth to agree on the final stages of the draft resolution – also known as “the blue draft” in UN terminology. The negotiation process tried (again) to get member states with diverging political stances to all agree on paper. For two weeks, diplomats bickered over the language used in the blue draft. Each word mattered. In the end, the only way to reach a middle ground was to include ambiguous and compromised language in the resolution, leaving it open to various interpretations. Yet, this ambiguity has potentially grave consequences on the ground. 

Room for interpretation 

While it is one thing to have the mandate on paper in New York, it’s another to implement it in southern Lebanon. Like every year, UNIFIL’s staff was handed the mandate as a “fait accompli” and instructed to fulfil it. Back in Lebanon, the mission’s political analysts proceeded by going through the mandate word by word to determine what the latest ambiguous and compromised language entailed for them. 

As seen this summer, sensitive wordings can spark clashes of rhetoric. This time, the controversy concerned UNIFIL’s freedom of movement. Hezbollah officials quickly condemned the latest resolution, saying it turned the peacekeeping forces into “occupation forces”. Lebanon’s Ministry of Foreign Affairs and Emigrants further objected to the resolution’s new wording, noting that it contained “a text that does not conform with what was mentioned in the framework agreement signed by Lebanon with the UN”. 

UNIFIL rushed to organise meetings with embassies in Beirut and political parties across the country to stress its interpretation of the mandate and clear up any misunderstandings.  

“In a very politicised and polarised media environment, it’s important to ensure that our information needs to be carefully checked/verified in order to provide credible and transparent messages to our target audience,” explained Andrea Tenenti, UNIFIL’s official spokesperson in an email to Badil. 

When soldiers follow political poets 

While diplomats are usually well-versed in the world of ambiguously written political agreements, soldiers are often the ones who must translate them in the field. Little is known about how military units deployed in peacekeeping missions interpret ambiguous mandates on the ground. However, recent research in Mali identified various ways peacekeepers interpret their assignments and interact with fellow contingents.  

This so-called “meaning-making” by military troops in peacekeeping missions is particularly concerning for Lebanon’s context. UNIFIL’s troops consist of 9,923 peacekeepers from 48 troop-contributing countries who come from different military cultures and previous experiences. Despite set protocols, each contingent naturally has its own interpretations – however slight – and reactions to security incidents. In southern Lebanon, peacekeepers face complex situations whereby encounters or misunderstandings with the local population sometimes escalate violently.  

UNIFIL’s latest report to the UN Security Council outlines numerous incidents during its patrols in the previous year. The peacekeeping mission relies on this periodic reporting to ensure the Security Council remains aware of the situation on the ground.  

However, Badil spoke with former high-ranking UNIFIL staff members, who could not speak on the record due to confidentiality agreements with the agency, and said that reported incidents were sometimes downplayed to keep the delicate local and regional political balance and avoid any potential escalations. One of the sources further explained: “You need to understand that no UNIFIL leader has an interest in starting a war.” 

Long-standing vagueness 

The quagmire of intentional ambiguity goes back to 2006 when, following the 33-day war in Lebanon between Israel and Hezbollah, UNIFIL’s mandate was significantly bolstered. The Security Council passed Resolution 1701 that, among others, included a divisive provision: “… that there will be no weapons without the consent of the Government of Lebanon”.  

However, UNIFIL’s exact role in this disarmament – which essentially refers to Hezbollah’s weapons – continues to be a contentious point among some member states that disregard Hezbollah’s longstanding popularity in local communities and its participation in the Lebanese parliament. 

“In these resolutions, which can be interpreted, there is no specific mention of the responsibility of UNIFIL in the disarmament of the militias but it is alluded to,” an international relations and peacekeeping expert told Badil. 

“The difference with other missions is that UNIFIL is composed in its majority of soldiers and especially that the government of Lebanon would immediately disavow the UN if [UNIFIL engaged in disarmament] since the parties of the Free Patriotic Movement and Shiite alliance have the majority,” said the expert who preferred to remain anonymous.  

Why words matter  

In the long term, there is no silver bullet. Only a political solution can bring an end to the conflict. For now, UNIFIL is a useful tool for geopolitical forces and will continue to be used that way. While not perfect, the peacekeeping force seems to be the best option – literally a human shield, albeit armed and wearing blue helmets – until peace finds a way. 

Dr. Susann Kassem, who is a Leverhulme Early Career Fellow at the University of Oxford and currently working on a book about UNIFIL, recently noted in one of her research articles: “Without a political solution for the wider Arab-Israeli conflict, any peacekeeping mission will be able only to survive but not to solve the root issue of the conflict, namely the Israeli occupation and the Palestinian refugee question”. 

In the short term, however, the UN Security Council would do well to ensure that the mandate is clear to all relevant political and non-political actors to avoid misunderstandings. The mandate also could be adapted to southern Lebanon’s context to avoid raising expectations that peacekeepers cannot keep – particularly regarding Hezbollah’s arms. 

It only takes one misunderstanding on the ground for the situation to escalate violently, with potentially devastating regional consequences. Peacekeeping missions shouldn’t have to read between the lines to keep the peace. 

التسوية الأبدية: التباس اليونيفل في لبنانمهمة حفظ الأمن: قراءة بين السطور لتحقيق الهدف

بقلم شايا لافلين

October 19, 2022

لا شيء “مؤقت” عندما يتعلق الأمر بقوات الأمم المتحدة المؤقتة لحفظ السلام (اليونيفيل) الموجودة في لبنان منذ عام 1978. ومن المضحك أن تضطر قوة كقوات الأمم المتحدة المؤقتة لحفظ السلام الموجودة في الجنوب اللبناني منذ أربعين عامًا إلى تجديد مهمتها كل سنة منذ السبعينيات، لكن لهذا الالتباس أسباب مقنعة ظاهريًا. 

قد تكون ولاية اليونيفيل واضحة على الورق، لكن قراءة لها عن كثب تتيح تفسيرات عديدة. فقد صوت مجلس الأمن في الأمم المتحدة بالإجماع في أغسطس (آب) على تجديد ولاية حفظ الأمن لسنة أخرى. عادة ما تجري هذه العملية سنويًا للمناقشة والاتفاق على دور اليونيفيل الذي تأسس في جنوب لبنان لمراقبة انسحاب الجيش الاسرائيلي واستعادة الجيش اللبناني للمنطقة.  

 

طغى خلف الأبواب الموصدة على اتفاق هذا العام التوتر المتزايد للمحادثات التي تفسر ولاية مهمة حفظ السلام، حيث أثبتت المفاوضات في نيويورك صعوبتها بينما تردد رؤساء دول الأمم المتحدة للاتفاق على آخر مراحل مسودة القرار المعروفة بـ”المسودة الزرقاء” بحسب مصطلحات الأمم المتحدة، فيما حاولت عدة دول أعضاء ذات مواقف سياسية متباينة دفع عملية المفاوضات مرة أخرى نحو التوافق على مسودة القرار. ولمدة أسبوعين تشاجر الديبلوماسيون على اللغة المستخدمة في “المسودة الزرقاء”. وفي النهاية، لكل كلمة أهميتها، إذ إن الطريقة الوحيدة للوصول إلى حل وسطي تكمن باستخدام لغة غامضة ومحمّلة بالمساومات في نص القرار الذي يحمل عدة تفسيرات. لكن لهذا الالتباس عواقب وخيمة على أرض الواقع. 

 

مساحة للتفسير 

 

يختلف كثيرًا إقرار الولاية في نيويورك عن تطبيقها في جنوب لبنان. ومثل كل عام، استلم فريق اليونيفيل الولاية كأمر واقع وتلقى التعليمات لتطبيقها. أما في لبنان، فقد قرأ المحللون السياسيون الولاية بتمعن لتحديد ما تستلزمه اللغة الغامضة والمحمّلة بالمساومات.  

 

تبيّن هذا الصيف أن المصطلحات الدقيقة قد تشعل مواجهات بلاغية تمحورت هذه المرة حول حرية تحرك اليونيفل. وبينما أسرع مسؤولون من حزب الله لاستنكار القرار الأخير تحت ذريعة تحول قوات حفظ الأمن إلى “قوات احتلال”، فإن وزير الخارجية والمغتربين اللبناني، عبد الله بو حبيب، اعترض على الصياغة الجديدة باعتبار تضمنه “بندًا لا يتوافق مع الاتفاق الإطاري الموقّع بين لبنان والأمم المتحدة“.  

وبعد ذلك سارعت اليونيفيل إلى تنظيم اجتماعات مع السفارات في بيروت والأحزاب السياسية اللبنانية للتأكيد على تفسيرها للولاية وتوضيح أي سوء تفاهم قد يحصل. 

 

أوضح المتحدث الرسمي باسم اليونيفيل في لبنان، أندريا تينينتي، في رسالة عبر البريد الإلكتروني لـ”البديل” أنه: “في بيئة اعلامية شديدة التسييس والاستقطاب من المهم ضمان التحقق من المعلومات بدقة لنتمكن من إيصال رسائل واضحة لجمهورنا المستهدف“. 

 

 

عندما يتبع الجنود شعراء سياسيين 

 

بينما يحترف الديبلوماسيون الاتفاقات السياسية الغامضة، فإنه يتوجب على الجنود تطبيقها على أرض الواقع. لا نعرف كثيرًا عن تفسير الوحدات العسكرية المعينة في مهمات حفظ السلام للولايات الغامضة على أرض الواقع، لكن دراسة حديثة في مالي حددت عدة طرق تفسر بها واجبات وتفاعل قوات حفظ السلام مع وحدات زميلة لها.  

 

إن ما يثير القلق في حالة لبنان إقدام القوات العسكرية على “ابتكار معنى” في مهمات حفظ السلام، حيث يبلغ عدد عناصر حفظ السلام (اليونيفيل) 9923 عنصرًا من 48 بلدًا مختلفًا، وينتمي أفراد هذه الوحدة إلى ثقافات عسكرية مختلفة تتمتع بخبرات سابقة. بيد أن توحيد البروتوكول يجعل لكل وحدة تفسيرها الخاص الذي يختلف ولو قليلًا عن تفسير غيرها من الوحدات، ولكل وحدة ردها الخاص على الحوادث الأمنية. غالبًا ما تواجه قوات حفظ السلام حالات معقّدة في الجنوب اللبناني حيث تحدث مواجهات أو سوء تفاهم مع أهالي هذه المناطق وقد تتصاعد إلى العنف. 

يتضمن آخر تقرير رفعته اليونيفيل إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عدة حوادث حصلت خلال دوريات اليونيفيل السنة الماضية، وتعتمد مهمة حفظ السلام على هذه التقارير الدورية لضمان تتبع مجلس الأمن لما يحدث على أرض الواقع.  

تحدث بديل مع عدة أعضاء رفيعي المستوى من يونيفيل. لكن المحادثات لم تسجل لأسباب تتعلق بسرية الاتفاقات مع الوكالة، وقال هؤلاء الأعضاء إنهم يقللون أحيانًا من شأن الحوادث المذكورة في التقارير للحفاظ على التوازن المحلي والسياسي الهش في المنطقة، ولتجنب أي تصعيد قد يحصل، كما أوضح أحد المصادر أنه: “يجب أن تعلم أن لا قائد في اليونيفيل يستفيد من بدء الحرب”.    

 

غموض طويل الأمد 

 

بدأ الالتباس المقصود بعد حرب الثلاثة والثلاثين يومًا بين حزب الله وإسرائيل في لبنان في عام 2006، والتي عززت خلالها ولاية اليونيفيل، حيث أصدر مجلس الأمن القرار رقم 1701 الذي تضمن كغيره من القرارات بندًا خلافيًا: “…حيث لن تتوفر الأسلحة بلا موافقة الحكومة اللبنانبة“.  

 

لكن دور اليونيفيل في نزع السلاح، أي سلاح حزب الله خصيصًا، ما زال نقطة نزاع بين بعض الدول الأعضاء التي تتجاهل شعبية حزب الله المتجذرة في المجتمعات المحلية، ومشاركته في المجلس النيابي اللبناني.  

ويوضح خبير في العلاقات الدولية وحفظ السلام لـ”بديل” أنه: “لا تذكر بالتحديد مسؤولية اليونيفيل في نزع سلاح الميليشيات في هذه القرارات التي يمكن تفسيرها بعدة طرق. لكنها تلمح لهذه المسؤولية”. 

وأضاف الخبير الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه بأن “الفرق بين اليونيفيل ومهمات أخرى يكمن بأن أغلبية أفراد اليونيفيل هم جنود، وأن الحكومة اللبنانية ستستنكر حالًا عمل منظمة الأمم المتحدة إذا تولت مهمة نزع السلاح لأن تحالف التيار الوطني الحر والثنائي الشيعي يشكل الأغلبية”.  

 

عن أهمية الكلمات 

على المدى البعيد لا يوجد حل بسيط لأنه لا حل إلا الحل السياسي، بينما تستخدم اليونيفيل كأداة للقوات الجيوسياسية حتى الآن، وستبقى كذلك. بيد أن هذا الحل ليس مثاليًا إلى أن يعم السلام، ويبدو أن قوات حفظ السلام ما زالت الخيار الأمثل كدرع بشري مسلح يلبس الخوذ الزرقاء.  

 

كتبت الدكتورة والزميلة الجديدة في جامعة أوكسفورد، سوزان قاسم – والتي تعمل حاليًا على كتاب عن اليونيفيلفي إحدى مقالاتها البحثية تقول إن: “مهمات حفظ السلام ستتمكن فقط من تأدية واجبها لكنها لن تحل أساس المشكلة أي الاحتلال الإسرائيلي وأزمة اللجوء الفلسطيني بلا حل أوسع للقضية العربية الإسرائيلية“.  

 

ومع ذلك، فإن مجلس الأمن على المدى القريب سيبذل جهده ليضمن وضوح الولاية لجميع القوات السياسية وغير السياسية ليتجنب سوء التفاهم، كما يمكن أن تترجم الولاية في سياق الجنوب اللبناني لتجنب توقعات أن قوات حفظ السلام تفشل بمهمتها، خاصة بما يتعلق بسلاح حزب الله، لأن سوء تفاهم واحد قد يؤدي إلى تصاعد الأزمة بعنف مما ينبئ بعواقب إقليمية كارثية، ولا ينبغي لقوات حفظ السلام أن تقرأ ما بين السطور للحفاظ على السلام. 

For media inquiries:
[email protected]

 

Share this: