IT’S A TRAP: DON’T VOTE BLANKHow blank votes help the traditional political class win seats

May 14, 2022

Scroll Down For Infographic And Arabic Version

قم بالانتقال الى الأسفل للنسخة العربية والإنفوجرافيك

Traditional Lebanese political parties are expected to win the majority of the seats in Sunday’s elections. The result should not come as a surprise when these established parties are the ones who created, modified and approved the current electoral law that serves their own best interests. 

The “blank vote” which used to be a sign of protest against the political class in elections when this law didn’t apply (pre-2008), is now a tool for the political class to hedge disaffection with their inability to govern for anyone other than themselves. 

A blank vote is now considered valid and counted among the total number of votes, according to the current electoral law. 

On Sunday, the opposition is expected to get fewer votes than the traditional parties because their lists and alliances are more dispersed. 

Voting should be done out of conscience and everyone should vote as they please. But those who see that none of the candidate lists represent them, beware not to vote blank. 

Here is why: 

  • In the first stage of vote counting, lists of candidates need to reach the electoral “threshold” to qualify for the second round of preferential voting. 
  • The electoral threshold needed to win a seat in an electoral district is determined by the number of votes in that district, divided by its number of seats. 
  • Blank votes increase the total number of votes, and therefore the electoral threshold. 
  • The blank votes decrease the chance of the opposition reaching the overall required threshold because of their dispersion. 

As a result, a blank vote is in favour of the traditional political parties.  

Our advice: DON’T VOTE BLANK 

إنه فخ.. لا تصوت على بياض

لن يتفاجأ أحد إطلاق ًا لحظة حصول الأحزاب السياسية التقليدية اللبنانية على أغلبية المقاعد في الانتخابات البرلمانية، لكن من أين يمكن أن تأتي المفاجأة عندما تكون هذه الأحزاب قائمة عليها بالذات؟ حيث أوجدت .وع ّدلت ووافقت على القانون الانتخابي الحالي الذي يخدم مصالحها المطلقة
كان “التصويت على بياًض” علامة احتجاج ضد الطبقة السياسية خلال الانتخابات قبل عام 2008 حينما لم يكن هذا القانون ساريا، ليصبح الآن أداة للطبقة السياسية التي لن ترض ى بغيرها لتولي البلاد، حيث يعتبر التصويت على بياض الآن صحيح ًا، ويتم احتسابه من بين العدد الإجمالي للأصوات وفق ًا لقانون الانتخابات .الحالي
ومن هذا المنطلق تحظى الأحزاب السياسية التقليدية مجتمعة بفرصة أكبر للفوز بأغلبية المقاعد في معظم الدوائر بسبب كتلتها وقوائمها وتحالفاتها، ومن المتوقع أن تحصل المعارضة على عدد أقل من الأصوات بسبب .تشتت قوائمها
يتم التصويت بناء على والوعي والمسؤولية والضمير، ليصوت الجميع كما يحلو لهم، لكن أولئك الذين يرون أن .أي ًا من قوائم المرشحين لا تمثلهم فليحذروا من التصويت على بياض


:وإليكم الأسباب •
يجب أن تصل قوائم المرشحين في المرحلة الأولى من فرز الأصوات إلى “العتبة” الانتخابية للتأهل للجولة .الثانية من التصويت التفضيلي يتم تحديد العتبة الانتخابية اللازمة للفوز بمقعد في الدائرة الانتخابية بعدد الأصوات في تلك الدائرة .مقسوم ًا على عدد مقاعدها .تزيد الأصوات الفارغة من العدد الإجمالي للأصوات، وبالتالي الحد الانتخابي •
لذلك، فإن الأصوات الفارغة تقلل من فرصة وصول المعارضة إلى الحد الإجمالي المطلوب بسبب تشتتهم، وبالتالي .فإن التصويت على بياض يصب لصالح الأحزاب السياسية التقليدية

For media inquiries:
info@thinktriangle.net

 

Share this: